من الأسباب التي يلجأ فيه الطّبيب ايران مديكال لإجراء عمليّة القلب المفتوح ما يأتي: إصلاح الأجزاء التّالفة من القلب. استبدال أو إصلاح أحد الصمّامات التي لا تقوم بعملها على أكمل وجه. زراعة قلب سليم من أحد المُتبرّعين واستبداله بالقلب القديم. زراعة أجهزة قلبيّة تُساعد على التحكّم في ضربات القلب وتنظيم تدفُّق الدّم. علاج مرض قصور القلب وأمراض القلب التاجيّة.

عملية القلب المفتوح

فروردین ۱۰, ۱۳۹۸ by sharifzade

اجراء عملية القلب المفتوح في مركز العلاجية ايران مديكال۲۴ , يتم اجراء عملية القلب المفتوح التي تُسمّى بجراحة القلب التقليديّة ، و هي عمليّة يتم فيها فتح الجدار الصدريّ لتنفيذ جراحةٍ في عضلات القلب أو صمّاماته أو شرايينه، حيث يقوم الجرّاح في ايران مديكال۲۴ بشقّ عظم القصّ أو الجزء العلوي منه، و بمُجرد الوصول إلى القلب يتم وضع جهاز قلب-رئة اصطناعيّ ليحلّ محلّ القلب ويقوم بوظيفته التي تتمثّل في ضخّ الدّم إلى جميع أجزاء الجسم، و يسمح هذا الجهاز للجرّاح بإجراء العمليّة في القلب المُتوَقِّف عن العمل والذي لا يتدفّق الدّم من خلاله، وأصبح من المُمكن إجراء العمليّة القلب المفتوح من خلال شقوق صغيرة بين أضلاع القفص الصدريّ عوضاً عن الشقّ الكبير المُعتاد في عظم القصّ، وتسمّى بالجراحة طفيفة التوغّل، من الممكن استخدام جهاز قلب-رئة اصطناعي في هذا النّوع من الجراحة أو الاستغناء عنه، ولذلك تُعدّ التّسمية بعملية القلب المفتوح غير دقيقة في بعض الأحيان.
من الأسباب التي يلجأ فيه الطّبيب ايران مديكال لإجراء عمليّة القلب المفتوح ما يأتي: إصلاح الأجزاء التّالفة من القلب. استبدال أو إصلاح أحد الصمّامات التي لا تقوم بعملها على أكمل وجه. زراعة قلب سليم من أحد المُتبرّعين واستبداله بالقلب القديم. زراعة أجهزة قلبيّة تُساعد على التحكّم في ضربات القلب وتنظيم تدفُّق الدّم. علاج مرض قصور القلب وأمراض القلب التاجيّة.

أسباب إِجراء عملية القلب المفتوح

من الأسباب التي يلجأ فيه الطّبيب ايران مديكال۲۴ لإجراء عمليّة القلب المفتوح ما يأتي: إصلاح الأجزاء التّالفة من القلب. استبدال أو إصلاح أحد الصمّامات التي لا تقوم بعملها على أكمل وجه. زراعة قلب سليم من أحد المُتبرّعين واستبداله بالقلب القديم. زراعة أجهزة قلبيّة تُساعد على التحكّم في ضربات القلب وتنظيم تدفُّق الدّم. علاج مرض قصور القلب وأمراض القلب التاجيّة.

أنواع جراحة القلب المفتوح من أنواع العمليّات الجراحيّة للقلب المفتوح في مركز العلاجية ايران مديكال ۲۴ :

إصلاح أو استبدال الصّمامات القلبيّة : كي يعمل القلب بشكل صحيح يجب أن يتدفّق الدّم باتّجاه واحد فقط، وتقوم صّمامات القلب بهذه الوظيفة، حيث تفتح وتُغلَق بطريقة دقيقة خلال عمليّة ضخّ الدّم. عند تَلف الصّمام (تضيُّقه بشدّة بحيث يمنع تدفُّق الدّم عبره، أو إغلاقه بشكل غير كامل فيسمح بتدفُّق الدّم في الاتّجاه المُعاكس) تُجرَى عمليّة القلب المفتوح لإصلاح الصّمام المُصاب بالتّلف، أو استبداله بصمّام اصطناعيّ جديد، أو صمّام بيولوجيّ (يؤخَذ من قلب البقر أو الإنسان).
عملية زراعة قلب: هي عمليّة تتلخّص بإزالة قلب الشّخص المُصاب واستبداله بقلب سليم من مُتبرِّع مُتوفّى، وتُجرى أغلب عمليّات زراعة القلب لمرضى قصور القلب (المرحلة النهائيّة من المرض عند فشل جميع العلاجات)، وهو ضعف القلب أو فشله بحيث لا يتمكّن من ضخّ الدم الكافي لتلبية احتياجات الجسم.
زراعة جهاز المُساعدة الأُذينيّة : يُستخدَم هذا الجهاز لدعم وظيفة القلب، وتنظيم تدفُّق الدّم عند المرضى المُصابين بضعف عضلة القلب، أو مرض قصور القلب، أو خلال فترة انتظار المريض لقلب من مُتبرِّع، حيث يمكن استخدامه بشكل مؤقّت لشهور أو سنوات حسب حالة المريض.
زراعة القلب الاصطناعيّ : حيث يحلّ هذا الجهاز محلّ البُطينين المُصابَين بشكل مُؤقّت أثناء عمليّة زراعة القلب في حالات قصور القلب المُزمنة.
من الأسباب التي يلجأ فيه الطّبيب ايران مديكال لإجراء عمليّة القلب المفتوح ما يأتي: إصلاح الأجزاء التّالفة من القلب. استبدال أو إصلاح أحد الصمّامات التي لا تقوم بعملها على أكمل وجه. زراعة قلب سليم من أحد المُتبرّعين واستبداله بالقلب القديم. زراعة أجهزة قلبيّة تُساعد على التحكّم في ضربات القلب وتنظيم تدفُّق الدّم. علاج مرض قصور القلب وأمراض القلب التاجيّة.

عملية القسطرة مع دكاتر الخبره في ايران مديكال ۲۴ :

تُعتبر عمليّة القسطرة القلبيّة من أشهر العمليّات في العالم، وهي تُستخدم لتشخيص و علاج الأمراض التي تصيب القلب، و تتم باستخدام أنبوب طويل رفيع جدّاً ويمتاز بالمرونة كذلك، إذ يتم إدخال هذا الأنبوب في الشرايين الموجودة في الذراع أو الفخذ أو الرقبة، و إيصاله إلى القلب، وباستخدامه يجري الأطباء ايران مديكال ۲۴ بعض الفحوصات أو الإجراءات العلاجيّة للقلب، وغالباً ما تُستخدم عملية القسطرة لتشخيص الأمراض التي تصيب عضلة القلب أو الصمامات أو الشرايين التاجية التي تُغذي القلب. و بعد إجراء القسطرة قد يعاني المريض من ألم خفيف أو خدر في مكان الشريان الذي أُدخل فيه الأنبوب، كما أنّه من النادر أن يصاب بمضاعفات قد تشكّل خطراً على حياته.

Tags: , , , , , , , ,